طريقهم إلى حياة أفضل

      غادر الثانوي مهيار اللبان موطنه سوريا الذي دمره الحرب, وسافر إلى الأردن كبداية لمساره إلى حياة أفضل.

     “بالنسبة لبلدي، أشعر بالسوء لهم. الرئيس يعامل الناس بهذه الدرجة من السوء، فهو الآن ديكتاتور و لا يمكن لأحد أن يختلف معه على الإطلاق,” قال اللبان.

     انتقل هو وأسرته إلى الأردن، وعاشوا هناك لمدة خمس سنوات. بعد ذلك, سافروا إلى أمريكا. لكن خلال الفترة التي أمضاها في الأردن, يقول اللبان  إن الحياة لم تكن سهلة. ويقول إن كل ما فعله هو العمل لمساعدة أسرته.

    “الحياة كانت صعبة في الأردن,” قال اللبان. “لقد ساعدتني الانتقال إلى امريكا كثيرًا لأنني عملت في  الأردن ولم أذهب إلى المدرسة, و إذا لا تعمل في الأردن فأنت لا تعيش.”

      إن السفر إلى أمريكا والبحث عن تعليم وحياة أفضل أثبت أنه فرصة عظيمة لللبان، كما هو الحال بالنسبة لكثيرين غيرهم الذين يأتون إلى أمريكا. ومع ذلك، يقول اللبان أنه لا يزال هناك العديد من التحديات للأشخاص الذين جاءوا إلى أمريكا. على سبيل المثال، يقول إنه واجه تعلم لغة جديدة, والتعرف على أشخاص جدد والتعلم عن ثقافة جديدة.

     على حسب ما قال اللبان, فإنه بالنسبة للمتحدثين اللغة العربية, يصعب احياناً تعلم اللغة الإنجليزية لأن اللغة الإنجليزية تختلف كثيراً عن اللغة العربية. يرجع ذلك إلى حد كبير إلى وجود حروف أبجدية العربية الغير موجودة في اللغة الإنجليزية.

    أيضاً, عندما جاء اللبان إلى أمريكا لم يعرف أن يتكلم اللغة الإنجليزية. لذا, كان تعلم اللغة الإنجليزية صعباً عليه.

   “شعرت بالسوء لعدم معرفتي للغة الإنجليزية، كنت أواجه صعوبات في البداية، لكن بمجرد أن تلقيت بعض، استمرت في تعلم اللغة الإنجليزية كل يوم”.

     مشابه ل اللبان, الثناوي ميرزا سموكي و عائلته جاء إلى أمريكا لنفس الأسباب. أراد أن يكون لديه تعليم أفضل و مستقبل. جنباً إلى جنب مع هذا, واجه سموكي العديد من نفس التحديات.

   “كانت التحديات التي واجهتها في مكان جديد وبلد جديد,” قال سموكي.

     لكن على الرغم من التغييرات التي أجراها مهيار و سموكي، اتفق كلاهما على أن حياتهما تغيرت إلى الأفضل.

     “لقد تغيرت حياتي بنسبة مئة بالمئة بطريقة أخرى …,” قال اللبان. “أعتقد أنني انتقلت من طريقة حياة عادية إلى حياة أفضل ومثيرة للاهتمام.