The student online newsmagazine of SHS

Escaping to a better life | الهروب إلى حياة أفضل

March 14, 2019

Escaping to a better life

EL teacher Hiba Al Awadh remembers having to console her mother when her neighbor came to their house and told them something happened with her brother.

“My mom got out of the house, crying,” Al Awadh said. “She didn’t know what was happening. I was trying to calm her down. (I told her) it’s going to be okay, but I was still worried, but I didn’t want her to panic.”

Her brother, who was a senior in high school in Iraq at the time, later told Al Awadh he was shoved into a van by a group of soldiers because of his religion. Al Awadh remembers her brother’s best friend getting a call and sprinting out of the shower to meet him.

“His mom just came to my mom and was like, ‘I don’t know what happened, but your son called my son … and it sounds really bad,”  Al Awadh’s said.

According to Al Awadh, he was lucky. The group was about to pass through an American military checkpoint and didn’t want to risk being caught. Before being thrown out, he was stabbed in the knee. The next time Awadh saw him, there was blood coming down from his leg.

After this event, Al Awadh mom decided it was time to leave Iraq. She didn’t want the accident that happened with her son to happen to him or any of her other children again.

In order to leave Iraq, Al Awadh, her mother and brother tried to flee to Syria. However, at the border, they were informed that only Al Awadh and her brother could go on because of their Syrian father, who died when Al Awadh was five years old. However, their mother, being Iraqi, wasn’t allowed to enter Syria. So, they made the decision to stay.

Instead, they went to a refugee camp called Al Awash on the border between Syria and Iraq. Al Awadh and her family lived here for a year and a half while applying for refugee status.

“It was messy, and there was a lot of people, but obviously at a refugee you are going to live in a tent,”  Al Awadh said. “It didn’t have houses or buildings.”

Despite the city-like tent being cramped, Al Awadh remembers it as a community with a school, restaurants and markets.

“Everything was done inside a tent,” Al Awadh said. “People in the camp ended up creating all kinds of stuff. We had created a school, and we had an organization, (Islamic Relief), help, and through them, we had school open and shops and resturants.”

Al Awadh and her family soon learned they had an option as refugees to go to France as an expedited option because of having an uncle living there as a refugee. However, Al Awadh and her family decided to wait because they already knew how to speak English, and they didn’t want to learn an entirely new language.

After applying and interviewing with the U.S Embassy for a year and a half, Al Awadh and her family were able to come to the U.S. They arrived in Indiana March 31, 2010.

After arriving here, Al Awadh was unable to transfer the three years of college credit she had already received in Iraq. Because of all of the files and information of her credit were lost and couldn’t transfer, she had to start college all over again.

“It felt like three years of my life was completely wasted,” Al Awadh said.

Now she’s an EL teacher, teaching kids who have been in similar situations. Because of her own experiences, she’s able to understand her students’ situations better. According to her, it has affected the way she teaches and helps her bond with her students in a way that no other teacher can.

“It gives me more insight to know how they might be feeling because other teachers, even no matter what how much they sympathize with their students and how much they feel for them, it’s different than living it yourself, “ Al Awadh said. “I can put myself in their shoes because I know exactly how it’s been. I don’t have to think about it much. It’s easy because I have done it.”

 

Print Friendly, PDF & Email
Leave a Comment




    الهروب إلى حياة أفضل

    تتذكر معلمة اللغة الانجليزية هبة العوض أنها اهدئت والدتها عندما جاء جارها إلى منزلها وأخبرتها بشيء حدث مع شقيقها.

    “امي خرجت من المنزل, تبكي,” قالت العوض. “لم تكن تعرف ماذا كان يحصل. كنت أحاول أن أهدها. قلت لها انه سوفا يكون بخير, لكنني كنت لا أزال قلقا، لكنني لم أكن أريدها أن تشعر بالخوف.”

    أخوها، الذي كان في المدرسة الثانوية في العراق في ذلك الوقت، أخبر هبة العوض أنه تم دفعه إلى سيارة صغيرة من قبل مجموعة من الجنود لأجل اختلاف دينه. تتذكر العوض أفضل صديق لشقيقها في تلقي مكالمة والخروج من الحمام بسرعة لمقابلته.

    “جاءت أمه إلى أمي، وكنت لا أعرف ماذا حدث، ولكن ابنك اتصل بأبني … ويبدو الأمر سيئاً للغاية,” قالت العوض.

    وفقاً لي العوض, ان هو كان محظوظاً. كانت المجموعة على وشك المرور عبر نقطة تفتيش عسكرية أمريكية ولم يريدون اي احد القبض عليهم. قبل رميه من السيارة لقد طعن الجنود في ركبته. في المرة التالية التي رات فيها العوض شقيقها، كان هناك دم ينزل من ركبته.

    بعد هذا الحدث، قررت أم العوض أنه الوقت قد حان لمغادرة العراق. انها لم تكن تريد ان يحدث الحادث الذي حصل مع ابنها أو احد من أولادها مرة أخرى.

    من أجل مغادرة العراق، العوض, وأمها وشقيقها حاولا الذهاب إلى سوريا. وبالرغم من ذلك، على الحدود، تم إخبارهم أن العوض وشقيقها كانا فقط بامكانهم الذهاب إلى سوريا بسبب والدهم السوري, الذي مات عندما كان عمر العوض خمسة. ولكن، لم يُسمح لأمهم، كونها عراقية، بالدخول إلى سوريا. لذلك، أنهم قررا بالبقاء.

    بدلاً من ذلك، ذهبوا إلى مخيم للاجئين يسمى الوليد على الحدود بين سوريا والعراق. عاشت العوض وعائلتها هناك لمدة سنة ونصف أثناء تقديم طلب للحصول على وضع اللاجئ.

    “كان هناك فوضى كثيراً و كان هناك ايضاً الكثير من الناس, ولكن عندما تكون لاجئً يجب أن تعيش في الخيمة,” قالت العوض. “لم يكن هناك منازل أو مباني.”

    على الرغم من الخيام التي تشبه بالمدينة، العوض تتذكر أن كان هناك مدارس, مطاعم و متجر.

    “تم القيام بكل شيء داخل خيمة,” قالت العوض. “انتهى الأمر في المخيم بإنشاء جميع أنواع الأشياء. لقد أنشأنا مدرسة، وكان لدينا منظمة (الإغاثة الإسلامية)، ومساعدة، ومن خلالهم، كان لدينا مدرسة مفتوحة ومتاجر ومطاعم “.

    سرعان ما علمت العوض وعائلتها أن لديهم خياراً للذهاب إلى فرنسا كلاجئين كخيار مستعجل بسبب وجود لهم عم يعيش هناك كلاجئ. ومع ذلك، قررت العوض وعائلتها الانتظار لأنهم كانوا يعرفون كيفية تكلم اللغة الإنجليزية، ولم يرغبوا في تعلم لغة جديدة تماماً.

    بعد تقديم الطلب والمقابلة مع سفارة الولايات المتحدة لمدة عام ونصف، أخيراً، استطاعت العوض وعائلتها المجيء إلى الولايات المتحدة. ووصلوا إلى إنديانا في ٣١ مارس ٢٠١٠.

    وبعد وصولها إلى هنا، لم تتمكن العوض من تحويل ثلاث سنوات من الائتمان الجامعي الذي تلقته في العراق بسبب فقدان جميع الملفات والمعلومات المتعلقة بالدراسة الجامعية ولم يكن من الممكن نقلها، كان عليها أن تبدأ دراستها الجامعي من جديد.

    “شعرت أن ثلاث سنوات من حياتي قد أهدرت بالكامل,” قالت العوض.

    وهي الآن مدرسة للغة الإنجليزية، تدرس الأطفال الذين كانوا في مواقف مماثلة. بسبب تجاربها الخاصة، تمكنت من فهم مواقف الطلاب بشكل أفضل. وفقاً لها، فقد أثرت على الطريقة التي تعلمها وتساعدها على التواصل مع تلاميذها بطريقة لا يستطيع أي معلم آخر القيام بها.

    “إنه يعطيني فكرة أكثر عن معرفة كيف يمكن أن يكون شعورهم لأن المعلمين الآخرين، حتى بغض النظر عن مدى تعاطفهم مع طلابهم والمقدار الذي يشعرون به تجاههم، فهو يختلف عن عيش الحالة بنفسك,” قالت العوض. “أستطيع أن أضع نفسي في مكانهم لأنني أعرف بالضبط كيف كان الأمر. ليس علي أن أفكر في الأمر كثيراً. الأمر سهل لأنني فعلت ذلك.”

     

    Print Friendly, PDF & Email
    Leave a Comment




      The Journal Rewired • Copyright 2019 • FLEX WordPress Theme by SNOLog in