To new beginnings | بدايات جديدة

April 18, 2019

To new beginnings

 

Remembering all the difficult challenges that I have had in my life make the new ones feel easier for me. I believe that every challenge can have a positive outcome and that not all challenges end with a negative result.

We’ve all probably had a few challenges or many whether we like it or not. But what makes these challenges more special and easier is knowing what lessons can be learned from them.

One of my biggest challenges was living through a war. When I was in Syria at eight years old, a massive war started that changed my whole life. I went from being a happy girl living peacefully to a girl trying to escape from violence and bombs. This was very challenging because I had never been in this situation before. All my thoughts were negative, and I could only think that there would never be a solution.

My family and I left Syria and crossed the border to Turkey hoping to escape from war and violation. Even though I escaped from war and violation, I was never able to get rid of the challenges. My new challenge was not having the right to attend school.

Four years without school made me feel depressed. As a refugee, I wasn’t allowed to attend school because Turkey wasn’t my country and paying for school supplies was difficult for my family.

Since my parents applied for refugee status from the U.N. the first year that we were in Turkey, I still had some hope that I would go to a new country and get the education that I wanted.

After the four years that felt empty and meaningless to me without school, I finally received the chance to come to America.

When I first came to America, my challenge was learning English. Of course, in the beginning, it felt difficult, but I knew that I could eventually learn English. Despite this new challenge, I felt more confident that I could do it. My past challenges of living in Syria had taught me so much that I felt like learning English would be nothing in comparison.

As an English learner and a new person to America, my first school was SHS after so many years yearning for education. For two and a half years, all my improvements and achievements that I accomplished were all encouraged and praised by my teachers and friends at SHS. So even though I am leaving, heading off to a completely different school, the hard work that I did, the emotions that I had, will all be at SHS forever.

All these previous challenges prepared me for the future. Now I have more strength, power, tragedy, perseverance and determination. Looking back to all the challenges just gives me a sense of hope, and the words “it will be fine” in my brain.

I know that sometimes it is difficult to focus on the positive when we are in difficult situations. But these challenges are meant to make us stronger, not weaker. It is meant to prepare us for more difficult challenges.   

Meet The Writer:
Photo of Mawlida Sulaiman
Mawlida Sulaiman, Reporter

Hi everyone, I am Mawlida Sulaiman, a freshman at SHS! This is my first semester in the Journal class as a Foreign Language writer. I write English and...

Leave a Comment

بداية جديدة

ن تذكر كل التحديات الصعبة التي واجهتها في حياتي يجعل التحديات الجديدة أسهل بالنسبة لي. أعتقد أن كل تحدي يمكن أن يكون له نتيجة إيجابية، وليس كل التحديات تنتهي بنتيجة سلبية.

ربما واجهنا جميعاً تحديات قليلة أو كثيراً سواء أحببنا ذلك أم لا. ولكن ما يجعل هذه التحديات أكثر خصوصية وأسهل هو معرفة الدروس التي يمكن تعلمها منها.

أحد أكبر التحديات التي واجهتني كان العيش في حرب. عندما كنت في سوريا في الثامنة من عمري، بدأت حرب هائلة غيرت حياتي كلها. ذهبت من فتاة سعيدة تعيش بسلام إلى فتاة تحاول الهرب من العنف والقنابل. لقد كان هذا أمراً صعباً للغاية لأنني لم أكن أبداً في هذا الموقف من قبل. كانت كل أفكاري سلبية، وكان  تفكيري فقط في أنه لن يكون هناك حل.

غادرت أنا وعائلتي سوريا وعبرنا الحدود إلى تركيا على أمل الهروب من الحرب والعنف. على الرغم من أنني هربت من الحرب والعنف، إلا أنني لم أتمكن مطلقاً من التخلص من التحديات. كان التحدي الجديد الذي يواجهني هو عدم الحصول على حق حضور المدرسة.

أربع سنوات دون مدرسة جعلني أشعر بالاكتئاب. بصفتي لاجئاً، لم يُسمح لي بالذهاب إلى المدرسة لأن تركيا لم تكن دولتي وكان دفع ثمن اللوازم المدرسية أمراً صعباً جداً.

والدي قدم طلب للحصول على وضع اللاجئ من الأمم المتحدة في العام الأول الذي كنا فيه في تركيا، كان لا يزال لدي بعض الأمل في أن أذهب إلى بلد جديد والحصول على التعليم الذي أريده.

بعد السنوات الأربع التي شعرت فيها بالفراغ وبلا معنى بالنسبة لي بدون مدرسة، حصلت أخيراً على فرصة للمجيء إلى أمريكا.

عندما جئت إلى أمريكا لأول مرة، كان التحدي الذي يواجهني هو تعلم اللغة الإنجليزية. بالطبع، في البداية، شعرت بصعوبة ولكني كنت أعرف أنه يمكنني تعلم اللغة الإنجليزية في النهاية. على الرغم من هذا التحدي الجديد، شعرت بثقة أكبر في قدرتي على القيام بذلك. لقد علمتني التحديات السابقة مثل العيش في سوريا أنني أستطيع أن تعلم اللغة الإنجليزية لن يكون شيئاً بالمقارنة.

بصفتي متعلمت اللغة الإنجليزية وشخصاً جديداً في أمريكا، كانت مدرستي الأولى هي مدرسة ساوثبورت الثانوية بعد عدة سنوات من الاشتياق لأجل التعليم. طوال عامين ونصف، جميع معلمي وأصدقائي في مدرسة ساوثبورت الثانوية شجعو جميع التحسينات والإنجازات التي حققتها. وعلى الرغم من أنني أغاد، متجها إلى مدرسة مختلفة تماماً، فإن العمل الشاق الذي قمت به، ومشاعري التي كانت لدي، ستكون جميعها في مدرسة ساوثبورت إلى الأبد.

كل هذه التحديات السابقة أعدتني للمستقبل. الآن لدي المزيد من القوة. أن النظر إلى الوراء إلى كل التحديات، فقط يعطيني شعورا بالأمل، وكلمة “كل شيء سيكون بخير” في عقلي.

أعلم أنه من الصعب في بعض الأحيان التركيز على الإيجابية عندما نكون في مواقف صعبة. ولكن هدف هذه التحديات هو  لجعلنا أقوى وليس أضعف. يهدف هذه التحديات إلى جعلنا مواجهة تحديات أكثر صعوبة.


Meet The Writer:
Photo of Mawlida Sulaiman
Mawlida Sulaiman, Reporter

Hi everyone, I am Mawlida Sulaiman, a freshman at SHS! This is my first semester in the Journal class as a Foreign Language writer. I write English and...

Leave a Comment

The Journal Rewired • Copyright 2020 • FLEX WordPress Theme by SNOLog in